آراء الأطباء
حول بروفيرتيل®

«يثق خبراء الخصوبة في جميع أنحاء العالم في تركيبة PROFERTIL® المسندة بالأدلة والحاصلة على براءة اختراع والفعالية المثبتة سريريًا ، ولكن لا شيء أكثر إقناعًا من رؤيتها تعمل في مرضاهم. استمع إلى ما قاله بعض الخبراء مؤخرًا عن تجاربهم مع PROFERTIL®.»

Prim. Univ.-Doz. Dr. Martin Imhof,
Gynäkologe, Chefarzt Klinikum Korneuburg, IMI Zentrum für Kinderwunsch

الطبيب مارتن ايمهوف

طبيب أمراض النساء، كبير الأطباء في مستشفى كورنبيرج/مركز أي ام أي للخصوبة

«أسباب العقم توجد في الرجال تقريبًا بنفس القدر التي توجد في النساء. وهذا يعني أنه من المهم للغاية أولاً اختبار الحيوانات المنوية لدى الذكور باستخدام تحليل السائل المنوي في المرحلة الأولية من العلاج. إذا تبيّن أن السبب موجود في الرجل، فإن العلاج المضاد للأكسدة يمكن أن يُحسّن بشكل كبير مؤشرات تحليل الحيوانات المنوية. قد أثبتت فعالية التركيبة المميزة المقدمة من بروفيرتيل® في الدراسات السريرية التي أجريت على أكثر من ألف مريض. وربما كانت النتائج المذهلة لهذه الدراسات السبب الأكثر إقناعاً لوصف المنتج في حالات عقم الذكور.»

Facharzt für Urologie / Vorstand der Urologischen Abteilung, Landesklinikum Thermenregion Baden

الطبيب كلوس ريدل

أخصائي المسالك البولية/رئيس قسم المسالك البولية في لنداسيكلينكم ثيرمنيون بادين (Landesklinikum Thermenregion Baden)

«من الأمور ذات أهمية خاصة موضوع “تلف الحمض النووي في خلايا الحيوانات المنوية”، وهو يشغل حيز كبير من موضوعات البحوث الجارية. وعلى الرغم من أن الإمداد بالحيوانات المنوية لدى الرجل لا ينضب، إلا أن جودة الحيوانات المنوية تنخفض مع تقدم العمر. أظهرت الدراسات أن بروفيرتيل® يحمي الحيوانات المنوية من تلف المواد الوراثية (الحمض النووي). “الحمض النووي القابل للكسر” موجود بشكل متزايد في إنتاج الحيوانات المنوية لدى الذكور من سن ٣٥. هذا يعني أن بروفيرتيل® يحمي المادة الوراثية التي ننقلها إلى الجيل التالي ويُهيئ أفضل الظروف لأطفالنا لبدء حياة طيبة.»

Univ.Prof. Dr. Wilfried Feichtinger, IVF Institut für Kinderwunsch, Wien / Wunschbaby, Institut Feichtinger

الطبيب وليفرد فيتشنجر

معهد أي في اف للخصوبة، معهد فيتشنجر، فينا/ وينشهاباي

«نصف أسباب العقم ترجع إلى الرجال، وترتبط نسبة كبيرة من هذه الأسباب بنتائج تحليل السائل المنوي المنخفض. إذا كان من الممكن التأكيد بشكل أكبر على التأثيرات المباشرة على عدد الحيوانات المنوية وجودتها التي أظهرها هذا الملحق في دراسة إيمهوف، فقد تقلل من الجهد الطبي المطلوب لعقم الرجال أو، بشكل مثالي، تجعل علاج الخصوبة غير ضروري.»

Dr. Josef Zech, Private KinderwunschClinic, Innsbruck / Private Kinderwunsch Clinic, Dres. med.

الطبيب جوزيف زيك

عيادة الخصوبة الخاصة، انسبرك/عيادة الخصوبة الخاصة، طبيب بشري.

«خلال ٢٥ عامًا لي كطبيب إنجاب، لقد واجهت العديد من محاولات المحبطة لتحسين جودة القذف بالدواء. بروفيرتيل® هو في رأيي أول تركيبة من المكونات النشطة يمكن التحقق منها علميًا والتي تعمل على تحسين جودة الحيوانات المنوية. إن “قلة وضعف ووهن الحيوانات المنوية” ليس سوى جزء من “العامل الذكوري”. أنا مقتنع بأنه سيكون هناك الكثير من الجوانب القابلة للقياس في المستقبل والتي ستستفيد من هذه المغذيات الدقيقة.»

Dr. Erik Randall Huber, FEBU / Facharzt für Urologie

الطبيب/ أريك راندال هوبر

زميل الهيئة الأوروبية للمسالك البولية/أخصائي المسالك البولية

«الأسباب الفيزيائية (الحرارة، والصدمات النفسية)، والكيميائية (التدخين، والأدوية)، والتشريحية (القيلَةٌ الدوالِيَّة) والأسباب المعدية يمكن أن تؤدي إلى تكسير سلسلة الحمض النووي في الحيوانات المنوية. هذه الحيوانات المنوية لها قدرة محدودة على إخصاب البويضة، وإذا حدث ذلك، فإنها تشكل خطرًا أكبر بكثير من الإجهاض. يُظهر بحث علمي جديد أن حوالي نصف الأزواج الذين ليس لديهم أطفال لأسباب خارجة عن ارادتهم يتضح أن لديهم تكسر/تكسر الحمض النووي في الحيوانات المنوية. وبالتالي فإن تحليل درجة تكسر/تكسر الحمض النووي في الحيوانات المنوية يُعد مكملاً مهمًا تحليل السائل المنوي ومع ذلك، فمن الأهم تقديم علاج مناسب لهذه الحالات من أجل تحويل الرغبة في الحصول على الأطفال من مجرد أمنيات إلى حقيقية فعلية.

أوضحت دراسة “مؤشر تكسر/تكسر الحمض النووي بعد تناول مكملات المغذيات الدقيقة” أن بروفيرتيل® قام بتقليص تكسر/تكسر الحمض النووي بشكل كبير في الحيوانات المنوية بعد ٣ أشهر من الاستخدام. ومن خلال تناول بروفيرتيل® ، يمكن لأطباء المسالك البولية أخيرًا أن يقدموا لمرضاهم خيارًا علاجيًا لعلاج ضعف الخصوبة مجهولة السبب والذي أثبت فعاليته علميًا.»